الصحة واللياقة

مرض السرطان

مرض السرطان

 

مرض السرطان
مرض السرطان

 

يشير مرض السرطان إلى أي مرض ضمن عدد كبير من الأمراض التي تتميز بتطور خلايا شاذة تنقسم بطريقة لا يمكن السيطرة عليها.

ولديها القدرة على التسلل وتدمير أنسجة الجسم الطبيعية، وتكون للسرطان في كثير من الأحيان القدرة على الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

 

تعريف مرض السرطان

هو السبب الرئيس الثاني للوفاة في العالم، ولكن معدلات البقاء على قيد الحياة تتحسن لأنواع كثيرة من مرض السرطان بفضل التحسينات.

 

الأعراض

تختلف العلامات والأعراض الناتجة عن السرطان تبعًا للجزء المصاب من الجسم و تتضمن بعض العلامات والأعراض العامة المرتبطة بالسرطان.

1- الإرهاق.

2- وجود كتلة أو منطقة سميكة يمكن الشعور بها تحت الجلد.

3- تغيّرات في الوزن، ويشمل ذلك زيادة أو فقدان غير مقصود للوزن.

4-تغيّرات في الجلد، مثل اصفراره أو اسمراره أو احمراره، أو الإصابة بتقرحات لا تلتئم، أو ظهور تغيّرات في الشامات الموجودة.

5- تغيّرات في عادات التبرّز والتبوّل.

6- سعال مستمر أو صعوبة في التنفس.

7-صعوبة في البلع.

8- بحَّة الصوت.

9- عسر الهضم المستمر أو الشعور بالانزعاج بعد الأكل.

10- ألم مستمر مجهول السبب في المفاصل أو العضلات.

11- حمى أو تعرّق ليلي على نحو مستمر وبلا سبب معروف.

12- نزيف أو كدمات بلا سبب معروف.

 

متى يجب زيارة الطبيب

حدد موعدًا طبيًا إذا كانت لديك أي مؤشرات أو أعراض مستمرة تثير قلقك، وإذا لم تكن لديك أي مؤشرات أو أعراض السرطان.

ولكنك قلق بشأن خطر إصابتك بالسرطان، فناقش مخاوفك مع الطبيب. واسأله عن اختبارات وإجراءات فحص السرطان المناسبة لك.

 

أسباب الإصابة بمرض السرطان

يحدث السرطان بسبب حدوث تغيّرات أو طفرات في الحمض النووي داخل الخلايا. يتجمع الحمض النووي الموجود داخل الخلية ف.

الجينات الفردية، ويحتوي كل منها على مجموعة من التعليمات التي تخبر الخلية بالوظائف التي يجب أن تؤديها، بالإضافة إلى كيفية نموها.

ويمكن أن تؤدي الأخطاء في هذه التعليمات إلى توقف الخلية عن أداء وظيفتها الطبيعية، وقد تسمح للخلية بأن تصبح سرطانية.

 

ماذا تفعل الطفرات الجينية؟

* السماح بالنمو السريع: قد تؤدي الطفرة الجينية إلى نمو إحدى الخلايا وانقسامها على نحو أسرع. ويؤدي ذلك إلى إنتاج العديد من الخلايا الجديدة.

* فشل في وقف النمو غير الطبيعي للخلايا: تعرف الخلايا الطبيعية الوقت الذي تتوقف فيه عن النمو بحيث يكون لديك العدد الصحيح من كل نوع من أنواع الخلايا.

بينما تفقد الخلايا السرطانية أدوات السيطرة (الجينات الكابتة للورم) التي تحدد لها وقت التوقف عن النمو.

وتسمح الطفرة داخل الجين الكابت للورم باستمرار نمو الخلايا السرطانية وتراكمها.

* ارتكاب أخطاء عند إصلاح أخطاء الحمض النووي: تبحث جينات إصلاح الحمض النووي عن الأخطاء الموجودة بالحمض النووي للخلية وتعمل على إصلاحها.

وقد تعني الطفرة التي تحدث في حين إصلاح الحمض النووي.

وهذه الطفرات هي أكثر الطفرات شيوعًا وتسببًا في السرطان. لكن العديد من الطفرات الجينية الأخرى يمكن أن تسهم في الإصابة بالسرطان.

 

ما أسباب الطفرات الجينية؟

– الطفرات الجينية التي وُلدت بها، قد تولد بطفرة جينية ورثتها عن والديك. وهذا النوع من الطفرات يكون مسؤولًا عن نسبة صغيرة من أنواع السرطان.

– الطفرات الجينية التي تحدث بعد الولادة، تحدث معظم الطفرات الجينية بعد الولادة ولا تكون وراثية. وهناك عدد من العوامل التي يمكنها التسبب في حدوث طفرات جينية،

مثل التدخين والتعرض للإشعاع والفيروسات والمواد الكيميائية المسببة للسرطان (المواد المسرطنة) والسمنة والهرمونات والالتهابات المزمنة وعدم ممارسة الرياضة.

وتحدث الطفرات الجينية على نحو متكرر أثناء نمو الخلايا الطبيعي. لكن الخلايا تحتوي على آلية يمكنها التعرف على وقت حدوث الخطأ وتصلحه.

على الرغم من ذلك، قد تفشل هذه الآلية في التعرف على الأخطاء من حين لآخر. وقد يتسبب ذلك في أن تصبح الخلية سرطانية.

 

كيف تتفاعل الطفرات الجينية مع بعضها؟

تتفاعل الطفرات الجينية التي تُولد بها أو تكتسبها خلال حياتك مع بعضها للتسبب في الإصابة بالسرطان.

 

على سبيل المثال، إذا كنت قد ورثت طفرة جينية تعرّضك للإصابة بالسرطان، فهذا لا يعني أنه من المؤكد إصابتك بالسرطان.

لكن قد تحتاج إلى طفرة جينية أخرى أو أكثر لتصاب بالسرطان. وقد تجعلك الطفرة الجينية الموروثة أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من غيرك.

 

ليس من الواضح عدد الطفرات التي يجب أن تتكون حتى تُصاب بالسرطان. ومن المحتمل أن يختلف ذلك باختلاف نوع السرطان

 

عوامل  خطر الاصابة بمرض السرطان

على الرغم من أن الأطباء لديهم فكرة عما قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان، إلا أن غالبية أنواع السرطان تصيب الأشخاص الذين ليس لديهم أي عوامل خطر معروفة.

وتتضمن العوامل المعروفة بأنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ما يلي:

 

1- العمر :

قد تستغرق الإصابة بالسرطان عقودًا، ولهذا السبب فإن معظم المصابين بالسرطان يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكبر.

ورغم أن السرطان أكثر شيوعًا بين كبار السن، فإنه لا يقتصر على البالغين فقط، ويمكن تشخيص الإصابة بالسرطان في أي عمر.

 

2- العادات الحياتية :

هناك أنماط حياة معينة معروف أنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان. ومن العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان التدخين،

وشرب أكثر من مشروب كحولي يوميًا للنساء أو أكثر من مشروبين كحوليين يوميًا للرجال، والتعرض المكثف للشمس أو حدوث قرح متكررة من حروق الشمس.

يمكنك تغيير هذه العادات للحد من خطر إصابتك بالسرطان، مع العلم بأن بعض العادات أسهل في التغيير من غيرها.

 

3- تاريخ عائلتك الصحي :

هناك أنواع قليلة من السرطان تكون ناتجة عن حالة وراثية. فإذا كان السرطان شائعًا في عائلتك، فمن المحتمل أن تكون الطفرات قد انتقلت.

وقد تكون مرشحًا لإجراء اختبار الجينات لمعرفة ما إذا كنت قد ورثت طفرات قد تزيد من خطر إصابتك بأنواع سرطان معينة.

ولكن ضع في اعتبارك أن وجود طفرة جينية موروثة لا يعني بالضرورة أنك ستصاب بالسرطان.

 

4- ظروفك الصحية :

قد تزيد بعض الحالات المرضية المزمنة، مثل التهاب القولون التقرحي، من خطر إصابتك ببعض أنواع السرطان على نحو ملحوظ.

تحدث إلى الطبيب بشأن مدى الخطورة التي قد تتعرض لها.

 

5- البيئة المحيطة بك :

قد تحتوي البيئة المحيطة بك على مواد كيميائية ضارة يمكنها زيادة خطر الإصابة بالسرطان. وحتى إذا كنت لا تدخن،

فقد تكون معرضًا للتدخين السلبي إذا ذهبت إلى مكان يدخن فيه الناس أو إذا كنت تعيش مع شخص يدخن.

كما أن المواد الكيميائية الموجودة في منزلك أو مكان عملك، مثل الأسبستوس والبنزين، ترتبط أيضًا بزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

 

مضاعفات الإصابة بمرض السرطان

قد يسبب السرطان وعلاجه مضاعفات عديدة بما في ذلك ما يلي:

 

1- الألم: قد يتسبب السرطان أو علاجه في شعور المريض بالألم، ورغم ذلك ليست كل أنواع السرطان مؤلمة.

وقد تعالج الأدوية والأساليب الأخرى بفعالية الألم المصاحب للسرطان.

2- الإرهاق: تتعدد أسباب شعور الأشخاص المصابين بالسرطان بالإرهاق، ولكن يمكن علاجه غالبًا.

والإرهاق المصاحب للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي من الأمور الشائعة، لكن عادةً ما يكون مؤقتًا.

3- صعوبة التنفس: قد يسبب السرطان أو علاجه الشعور بضيق في التنفس. وقد تخفف العلاجات هذه المشكلة.

4- الغثيان: قد تسبب بعض أنواع السرطان وعلاجاته الغثيان، ويستطيع طبيبك أحيانًا أن يتنبأ بما إذا كان من المرجح أن يتسبب العلاج في شعورك بالغثيان أم لا.

وقد تساعد الأدوية والعلاجات الأخرى على منع الغثيان أو الحد منه.

5- الإسهال أو الإمساك: قد يؤثر السرطان وعلاجه في أمعائك وقد يسبب الإسهال أو الإمساك.

6- فقدان الوزن: قد يسبب السرطان وعلاجه فقدان الوزن، فهو يسرق الطعام من الخلايا الطبيعية ويحرمها من العناصر المغذية.

وهذا النوع لا يتأثر عادةً بعدد السعرات الحرارية أو نوع الطعام الذي يتم تناوله، ومن الصعب علاجه.

وفي معظم الحالات، لا يساعد استخدام التغذية الاصطناعية من خلال الأنابيب إلى المعدة أو الوريد على تقليل فقدان الوزن.

7- التغييرات الكيميائية في جسمك: قد يتسبب السرطان في اختلال التوازن الكيميائي الطبيعي في جسمك وزيادة احتمال إصابتك بمضاعفات خطيرة.

وقد تتضمن المؤشرات والأعراض الخاصة باختلال التوازن الكيميائي العطش الشديد وكثرة التبوّل والإمساك والارتباك.

8- مشكلات الدماغ والجهاز العصبي: قد يضغط السرطان على الأعصاب القريبة وقد يسبب الألم وفقدان وظائف جزء من جسمك.

ويمكن أن يسبب السرطان الذي يؤثر في الدماغ الصداع ومؤشرات وأعراضًا تشبه السكتة الدماغية، مثل الشعور بالضعف في جانب واحد من الجسم.

9- التفاعلات غير الطبيعية للجهاز المناعي مع السرطان. في بعض الحالات، قد يتفاعل الجهاز المناعي للجسم مع السرطان.

ويمكن أن تؤدي هذه التفاعلات النادرة جدًا التي تسمى متلازمات الأبعاد الورمية إلى مجموعة من المؤشرات والأعراض صعوبة المشي والنوباتالمرضية.

10- انتشار السرطان: مع تفاقم السرطان، قد ينتشر (ينتقل) في أجزاء أخرى من الجسم. ويعتمد مكان انتشار السرطان على نوع السرطان.

11- عودة السرطان: يتعرض الناجون من السرطان لمخاطر تكرار الإصابة بالسرطان. ومن المرجح أن بعض السرطانات تعاود الظهور أكثر من سرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى